Events فعاليات

About Assilah نبذة عن أصيلة

مدينة أصيلة أو “أزيلا، أرزيلا، أصيلا” مدينة مغربية تقع على شاطئ المحيط الأطلسي. فقد شهدت هذه المدينة على مدى ثلاثة عقود من الزمن، تحولات هامة على مستوى البنيات التحتية والمرافق العمومية وأشكال العمران، واستطاعت أن تتحول إلى قطب ثقافي وسياحي هام، يحج إليها آلاف المثقفون كل سنة.
تضم مدينة أصيلة 31.825 نسمة حسب تقديرات سنة 2013 ، وتعد المدينة مركز إشعاع ثقافي كبير بالمغرب عامة وبمنطقة جبالة خاصة وذلك لاحتوائها على أكبر معرض فني مفتوح في المغرب يتمثل في أزقة المدينة وأحيائها، كما تتميز بالنمط المعماري الأندلسي الأصيل.

The town’s history dates back to 1500 B.C., when Phoenicians occupied a site called Silis or Zilis, which is being excavated some 13 km from present Asilah; that place was once considered to be the Roman stronghold Ad Mercuri. The town of Asilah itself was partly constructed by the Idrisid dynasty, and Cordoban caliph Al-Hakam II rebuilt the town in 966. The Portuguese conquered the city in 1471 and built its fortifications, but it was abandoned it because of an economic debt crisis in 1549. In 1578, Sebastian of Portugal used Asilah as a base for his troops during a planned crusade that resulted in Sebastian’s death, which in turn caused the Portuguese succession crisis of 1580. In 1589 the Moroccans briefly regained control of Asilah, but then lost it to the Spanish.

In 1692, the town was again taken by the Moroccans under the leadership of Moulay Ismail. Asilah served then as a base for pirates in the 19th and 20th centuries, and in 1829, the Austrians punitively bombarded the city due to Moroccan piracy.

Presse الصحافة